التفاصيل الكاملة لمناوشات المعتدين على الأراضى بجزيرة الوراق والشرطة

...
انتشار أمنى
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

سمير سري

2017-07-16    08:24:09 pm

شهدت منطقة جزيرة الوراق، وقوع اشتباكات بين قوات الأمن والأهالى، اليوم، أثناء قيام القوات بتنفيذ إزالات التعدى على أرض الدولة.

تصدى الأهالى للقوات واشتبكوا معهم، إلا أن القوات تعاملت معهم وأطلقت القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، ودارت عمليات كر وفر بين الطرفين، وسقط مصابون من قوات الأمن بلغ عددهم 31 حالة، أبرزهم اللواء رضا العمدة نائب مدير إدارة البحث الجنائى بالجيزة.

ووفقا لتصريحات مصدر أمنى، أكدها بيان وزارة الداخلية، استهدفت الحملة جزيرة الوراق، لإزالة التعديات الواقعة على أرض الدولة، بجزيرة محمد وبين البحرين، والمبانى المخالفة غير المأهولة بالسكان، والتى حولها بعض البلطجية وتجار المخدرات إلى أوكار لبيع سمومهم وأعمالهم المخالفة للقانون، ولم تقترب من الزراعات أو المبانى المأهولة بالسكان.

وأشار المصدر إلى أن الأهالى هم من بدؤوا بالاعتداء على قوات الأمن مرارا وتكرارا، فى محاولات عديدة منهم لتهدئة المواطنين، إلا أنهم قاموا بالتجمهر وإلقاء الطوب والحجارة على قوات الشرطة، ما دفع القوات للرد بإلقاء عبوات فقط لتفرقة المتجمهرين.

وفور وقوع تلك الأحداث، قرر محافظ الجيزة كمال الدالى، ومدير أمن الجيزة اللواء هشام العراقى، وقف تنفيذ عمليات الإزالة، إلا أن حالات الإصابة وقعت نتيجة إلقاء المواطنين للحجارة والطوب، مما دفع قوات الأمن للرد بإلقاء عبوات الصوت لتفرقة المتجمهرين.

وفى نفس السياق، أصدرت وزارة الداخلية، بيانًا، تضمن سقوط 31 مصابا من رجال الشرطة، خلال تنفيذهم لإزالة التعديات على جزيرة الوراق، مشيرا إلى أنه حال قدوم الأمن على تنفيذ قرارات الإزالة فوجئت بقيام البعض من المتعدين بالتجمهر والاعتراض على تنفيذ قرارات الإزالة، كما اعتدوا على القوات بإطلاق الأعيرة الخرطوش ورشقها بالحجارة، ما دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمهرين والمتجمعين والسيطرة على الموقف.

وأشار بيان وزارة الداخلية، إلى أنه نتج عن ذلك إصابة 31 من رجال الشرطة"8 ضباط و11 فردا و12 مجندا"، بكدمات وجروح وطلقات خرطوش وتم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج، وتمكنت القوات من السيطرة على الموقف، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، تجاه المعتدين.

وأوضح المسؤول الإعلامى بوزارة الداخلية، أنه تم ذلك فى إطار توجهات عمل الحكومة لإزالة التعديات على أراضى الدولة ووحفاظا على المال العام، وتوجه عدد كبير من المسئولين من محافظة الجيزة ووزارات الزراعة والرى والأوقاف من مالكى الأراضى بجزيرة الوراق مدعمة بمجموعة عمل لإزالة التعديات وكذلك مجموعة عمل تأمين من الشرطة، بهدف تنفيذ أعمال إزالة التعديات فى الجزيرة، والتى بلغت نحو 700 قرار إزالة إضافة إلى دراسة تقنين أوضاع بعض الأراضى بالجزيرة.

ونوه، إلى أنه فوجئت الحملة بهجوم بعض الأفراد المعتدين مستخدمين الأسلحة النارية والخرطوش، إلى جانب إلقائهم الحجارة مما دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين، الأمر الذى أسفر عن إصابة 8 ضابط شرطة، من بينهم اثنين برتبة لواء إلى جانب 29 فردا ومجندا وعاملا من عمال مقاول إزالة التعديات، وقد أسفر ذلك أيضا عن حالة وفاة و19 مصابا من مثيرى الشغب وتم القبض على 10 منهم وجارى التحقيق فى الأحداث.

وأهابت وزارة الداخلية بالإلتزام بالقانون والحفاظ على الأمن العام وحقوق الدولة فى استرداد أراضيها وتقنين الأوضاع عليها.

وصرح مصدر أمنى أن قوات الجيش أحاطت بالمنطقة، لمنع أى مناوشات أو تجمهر من مثيرى الشغب والحفاظ على الأمن، بينما أجلت الشرطة تنفيذ الحملات ضد إزالة التعديات على الأرض.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الصحة والسكان، إن المناوشات التى وقعت بين أهالى الوراق وقوات الشرطة، أسفرت عن وفاة شخص وإصابة 29 آخرين، والإصابات تراوحت مابين الإصابة بخرطوش واختنافات وتم نقل المصابين إلى معهد ناصر ومستشفى الشرطة.

حمل بعض المواطنين، جثمان الشاب بعد استلامه من المشرحة وعبروا به شوارع الجزيرة ثم عبروا نهر النيل بالمعديات حتى وصلوا الكورنيش المقابل للجزيرة، وقطعوا حركة المرور فى طريقهم لدفن الجثمان.

يذكر أن أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، كانت قد أعدت آلية للتعامل مع وضع اليد فى أراضى طرح النهر بالقاهرة الكبرى والمحافظات، لتحصيل مستحقات الدولة عن أراضيها، أو الإزالة الفورية للمخالفات، وفقا لما تراه الأجهزة الرقابية والقانونية، وذلك بعد أن ارتفعت المخالفات وحجم التعدى على أراضى الدولة لمساحات تصل إلى 12 مليونا و500 متر مربع من المبانى، بالإضافة للتعدى على آلاف الأفدنة بالمحافظات.

وبحثت وزارتا الزراعة والرى وفقا لتقرير أعدته وزارة الزراعة، آليات التصرف مع التعديات الجديدة من خلال مقترحين، الأول من خلال بحث إمكانية ربطها بمعرفة هيئة الإصلاح الزراعى، وإصدار قرار بإزالة هذه التعديات عن طريق الجهة صاحبة الأولوية، بسبب عدم وجود سند قانونى ينظم العلاقة بين الهيئة صاحبة الولاية وواضعى اليد. كما أوضح التقرير الرسمى الذى تلقاه وزير الزراعة بخصوص أراضى طرح النهر ولاية الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، التى تم عرضها على لجنة استرداد أرض الدولة برئاسة المهندس إبراهيم محلب فى 28 من الشهر الماضى، مشيرا إلى قيام اللجنة بتكليف الهيئة العامة للإصلاح الزراعى بحصر أرضى طرح النهر وإعداد قاعدة بيانات دقيقة تفعيلا للقرار الوزارى رقم 1202 لسنة 2016، أتبعه صدور قرار ادارى، بتشكيل لجان لحصر اراضى طرح النهر بالجيزة.

وأوضح التقرير أن منطقة املاك الجيزة تحصر أرض طرح النهر بالمحافظة، وانتهت من بعض النواحى من هذا الحصر فى جزيرة الذهب وجزيرة "بين البحرين" وساحل نهر النيل بساقية مكى وبندر الجيزة "شارع البحر الأعظم"، ومنطقة العجوزة شارع النيل، ويجرى العمل للانتهاء من حصر جميع طرح النهر بالجيزة.

وتضمن التقرير، أن مساحات طرح النهر بناحية جزيرة الذهب وجزيرة بين البحرين، بلغت مساحتها 210 أفدنة منزرعة بينما تعديات المبانى 110 آلاف و385 مترا تعادل 26 فدانا تقريبا، وبلغت التعديات على الأرض الزراعية بجزيرة الذهب عام 2017، حوالى 110 آلاف و385 مترا، وبلغت مساحة طرح النهر بناحية بندر الجيزة شارع البحر الاعظم 4 أفدنة و16 قيراطا، بالإضافة إلى مساحة 86 ألف 894 مترا مربعا من المبانى، فيما بلغت مساحات أرض طرح النهر ناحية العجوزة شارع النيل، 6 قراريط مشاتل و39 ألفا و785 مترا مربعا من المبانى.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور