تحقيقات النيابة تكشف كواليس «الاختفاء القسري»

...
ارشيفية
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

محمد صفوت

2017-09-24    09:40:16 pm

 قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس متهمين جديدين فى قضية تأسيس رابطة أسر ضحايا الاختفاء القسرى، ليصل عدد المتهمين فى القضية إلى 21  متهما.

ويواجه المتهمون تهما بتأسيس والانضمام لجماعة أسست خلافا لأحكام القانون بهدف تعطيل مؤسسات الدولة والتخابر مع مؤسسات أجنبية بهدف الإضرار بسمعة مصر.

وعقدت النيابة جلسة تحقيق ثالثة مع إبراهيم المتولى، مؤسس ورئيس الرابطة، حيث واجهته بعدد من التدوينات على الفيسبوك أشاع فيها انتشار حالات الاختفاء القسرى وحجز أشخاص مقبوض عليهم بدون تحقيق لمدد تتجاوز فترات الحبس القانونية.

وواجهت النيابة خلال التحقيقات إبراهيم المتولى، مؤسس ورئيس الرابطة بتحريات الأمن الوطنى، وجاء فيها أنه أسس رابطة هدفها الإضرار بسمعة مصر الدولية من خلال الترويج بأن هناك حالات خطف ممنهج من قبل الشرطة، تستهدف المختلفين سياسيا مع النظام.

وأثبتت التحريات أن المتولى تواصل مع مؤسسات دولية من بينها مركز جنيف الدولى للعدالة، ومؤسسات أخرى للترويج لهذه الادعاءات، فيما حققت النيابة مع 17 شخصا من أعضاء الرابطة.

يذكر أن الأجهزة الأمنية كانت قد ألقت القبض على المتولى أثناء توجهه لجنيف لعرض قضايا المختفين قسريا فى جنيف أمام الامم المتحدة، و قررت النيابة العامة حبسه على أساس أن رابطة المختفين قسريا هى جماعة غير قانونية.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور