مصر.. قبلة المستثمرين فى الطاقة الشمسية

...
الطاقة الشمسية وطاقة الرياح
قم بمشاركة هذا الخبر مع الآخرين :

أ.ش.أ

2017-10-23    03:34:06 pm

تحولت مصر إلى قبلة للمستثمرين فى الطاقة الشمسية، بعدما وجد البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية وعدد من الشركات الأجنبية ضالتهم فى الاستثمار بهذا المجال المربح.

تغلبت الحكومة على أزمة الكهرباء بتوقيع عدد من الاتفاقيات لإنشاء محطات للطاقة الشمسية تغطى احتياجات مصر من الكهرباء.

يساهم البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية فى تمويل 16 محطة جديدة للطاقة الشمسية فى مصر، بهذا التمويل يصبح البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية أكبر مستثمر فى مجال الطاقة المتجددة بمصر.

تتكون المحطات الـ16 الجديدة، التى تقع جميعها بالقرب من قرية بنبان بمحافظة أسوان فى صعيد مصر، من 750 ميجاوات من الطاقة الشمسية، ومن المتوقع أن تخفض انبعاثات ثانى أكسيد الكربون بمقدار 900 ألف طن سنويًّا.

وتعد هذه المحطات أول مشاريع للطاقة المتجددة بمشاركة القطاع الخاص فى بلد يسيطر استخدام الطاقة فيه على الهيدروكربون.

ومن المتوقع أن تؤدى تلك المشاريع إلى ضخ المزيد من الاستثمارات التى من شأنها تحسين مزيج الطاقة فى مصر، من خلال زيادة استخدام مصادر الطاقة المستدامة.

فى 17 أكتوبر 2017، شهد المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، توقيع 3 اتفاقيات لشراء الطاقة لمشروعات الطاقة الشمسية الكهروضوئية قدرة 150 ميجاوات مع تحالف شركات: TBEA، وswicorp، وACCIONA، فى منطقة بنبان شمال مدينة أسوان ضمن برنامج تعريفة التغذية بالمرحلة الثانية.

وفى 18 أكتوبر، وقعت شركة السويدى إليكتريك، مع شركة كهرباء فرنسا، والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية اتفاقية ضمن المشروعات بـ150 مليون دولار لإنشاء محطتى طاقة شمسية 100 ميجاوات.

تقع المشروعات بقرية بنبان بمحافظة أسوان، وبدأ العمل فيها عام 2015 وفقا للقرار الجمهورى رقم 274 لسنة 2014.

تقدر تكلفة المشروعات بـ3,4 مليار يورو، ما يعادل 40 مليار جنيه مصرى، وتضم 4 محطات رئيسية لنقل الكهرباء، بإجمالى 2000 ميجا وات، وتشمل 40 محطة شمسية فرعية ستنتج 50 ميجا وات من كل محطة، وبجهد إجمالى 500 كيلو فولت و220 كيلو فولت لكل محطة.

وتعادل إجمالى الطاقة الناتجة من المشروعات 90% من إنتاج السد العالى للطاقة الكهربائية، وتوفر المشروعات 20 ألف فرصة عمل خلال مدة الإنشاءات التى تستمر على مدار 4 سنوات.

وتوفر المشروعات 6 آلاف فرصة عمل ثابتة فى الشركات بصفة دائمة عند بدء العمل الفعلى للمشروع.

كما تقيم محافظة المنيا، أكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية، على مساحة 15 ألف فدان على طريق بنى مزار البويطى الذى يربط بين مشروع المليون ونصف المليون فدان والمنطقة الصناعية الجديدة التى سيتم إنشاؤها على طول الطريق.

يساهم المشروع فى توليد 600 ميجا وات طاقة كهربائية من الطاقة الشمسية، ويتضمن قيام الشركة بكل التكاليف الخاصة بالمشروع دون تكلفة الدولة أى مبالغ مالية.

ويعد المشروع من أكبر المشروعات المنفذة لإنتاج الكهرباء على مستوى الصعيد، وسيوفر المشروع المئات من فرص العمل لأبناء المنيا، كذلك إتاحة الفرصة لهم للتدريب على تركيب المحطات المماثلة لها، ما يساعد فى تقليص نفقات المحطات.

وفى 14 مارس، وافق مجلس النواب، برئاسة الدكتور على عبد العال، على قرار رئيس الجمهورية رقم 36 لسنة2017 بشأن المعونة الكويتية لإنشاء محطات كهرباء بالطاقة الشمسية.

وتشمل الموافقة خطاب الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية إلى مصر، ممثلة فى وزارة التعاون الدولى، بشأن المعونة الفنية "منحة" بمبلغ 200 ألف دينار كويتى، لتمويل الخدمات الاستشارية اللازمة لإعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية لمشروعى إنشاء محطات كهرباء بالطاقة الشمسية، ومصنع لإنتاج شرائح الطاقة الشمسية، والموقع فى القاهرة بتاريخ 4 ديسمبر 2016.

وتتبنى الحكومة المصرية خططا ومبادرات لنشر استخدام الطاقة الشمسية، ووصول نسبة الطاقات الجديدة والمتجددة إلى 20% من مزيج الطاقة فى مصر، حتى عام 2022، ونسبة 37% حتى عام 2035.

يأتى ذلك بالتزامن مع المبادرات التى تؤثر إيجابيا فى القطاع الشمسى، من بينها مبادرة "شموس المعرفة"، التى يستفيد منها طلبة المدارس، ومبادرة "شمس الصحة"، وتتضمن تزويد المستشفيات بالنظم المزدوجة، بالإضافة إلى مبادرة "شبابنا شمس بلادنا"، وتتضمن تزويد مراكز الشباب والنوادى الرياضية بالألواح الشمسية، لنشر استخدام الطاقة الشمسية، وأيضا مبادرة "طريقك مشمس" وهى لإنارة الشوارع والإعلانات بالطاقة الشمسية.

وكشفت وكالة بلومبيرج الاقتصادية، أن صناعة "الطاقة الشمسية" الناشئة فى مصر، جذبت استثمارات بقيمة 18 مليار دولار، يمول الجزء الأكبر منها البنك الأوروبى للإنشاء والتعمير بالإضافة إلى البنك الدولى للتمويل.

وقالت بلومبيرج إن البنك الدولى للإنشاء والتعمير، يدعم نحو 16 مشروعا للطاقة الشمسية، كما تدعم مؤسسة التمويل الدولية 13 دولة بشمال إفريقيا الحارة بطاقة إانتاجية تبلغ 1.4 جيجاوات، موضحة أن القروض المخصصة لهذا القطاع تزايدت من 203 إلى 380 مليون دولار، كما تم العمل على جمع باقى المستثمرين للإسهام فى نمو هذا القطاع.




الرئيسية
آخر الأخبار
انفوجرافيك
المقالات المتعلقة
ألبوم الصور